مدرسو اللغة العربية في سورية

منتدى يهتم بتدريس مادة اللغة العربية في سورية لكافة المراحل
 
الرئيسيةالتسجيلالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 بكلوريا مواضيع الوحدة الأولى(الفقر والفساد والجهل والاستغلال)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
alifaead71

avatar

عدد المساهمات : 70
نقاط : 148
تاريخ التسجيل : 16/08/2012
العمر : 46

مُساهمةموضوع: بكلوريا مواضيع الوحدة الأولى(الفقر والفساد والجهل والاستغلال)   الأربعاء أكتوبر 24, 2012 5:38 am

الـــوحـــدة الأولـــــــــــى
هناك أربع قضايا أساسية ركزت عليها الوحدة الأولى وهي : الفقر والفساد والجهل والاستغلال،
وهناك بعض القضايا الفرعية مثل قضية العادات والتقاليد البالية وغيرها....
وقد تأتي بعض الأفكار التي لا تتواجد شواهدها ضمن القصائد بل ضمن الأسئلة وضمن دروس التعبير..
مثلاً الدعو للإحسان إلى الفقراء ، والشاهد قول الشاعر عبد الله يوركي حلاق:
أعط الفقير ولا تضن بعونه**إن الفقير أخوك رغم شقائه
والدعوة إلى تحرير المرأة وإنصافها، والشاهد قول قاسم أمين:
>إن حرية المرأة تستلزم في الواقع أن يعاملها الرجل باحترام......ولماذا تداس حرية المرأة وتحترم حرية الرجل..<
والدعوة إلى الإصلاح في قول حافظ ابراهيم:
أيها المصلحون رفقاً بقوم** قيّد العجز شيخهم والغلاما
وأغيثوا من الغلاء نفوساً** قد تمنت مع الغلاء الحماما
وليكن في علم الجميع أن كل قصيدة قد تكون موضوعاً ، وقد يكون الموضوع عبارة عن ربط لجميع القصائد أو لبعضها..
وفيما يلي نموذجان وضعتهما للاستئناس فقط،ولتتعرفوا على كيفية كتابة الموضوع بأسلوب بسيط وبأفكار مترابطة
-(لقد اهتم أدباؤنا بقضية الفقر وشغلتهم تلك القضية، ومنهم من استخدم أسلوب السخرية في إبراز مظاهر الفقر، ومنهم من تناولها برؤية تدعو إلى التغيير. ناقش واستشهد)
ازدادت الأوضاع السياسية سوءاً في عصور الدول المتتابعة، وساءت معها الحياة الاجتماعية،فمشاهد الفقر والجوع
أثارت مشاعر الأدباء ،فصوّروها بأسلوب واقعي ساخر حيناً، ومبالغ فيه أحياناًُ أخرى.
وها هو الشاعر مروان بن محمد المعروف بأبي الشمقمق يعرض صورة وجدانية فردية للفقر والبؤس التي عاناها،
ويخبرنا كيف أن البرد ألزمه بيته الذي يخلو من وسائل الراحة والسعة والرغد. يقول الشاعر:
ولقد قلتُ حين أجحرني البر ** دُ كما تُجحر الكلاب ُ ثُعالة
في بُييت من الغضارة قفْر ** ليس فيه إلا النَُوى والنخالة
ولشدة سوء حالة بيته فلقد هربت الجرذان منه لتبحث عن الغذاء .يقول أبو الشمقمق :
هاربات منه إلى كل خصب ** حين لم يرتجين منه بلالة
ونفد صبر السنور من البقاء في ذاك البيت الذي يشبه صحراء تهامة.
قال : لا صبر لي ،وكيف مقامي ** في قفار كمثل بيد تبالة
ومن الشعراء الذين تنالوا قضية الفقر الشاعر أبو الحسين الجزّار، حيث أخبرنا عن شدة فقره إلى درجة أن بيته الصغير لا سقف يعلوه ولا جدران تحيط به.
بيتي الأرض و الفضاء به سو ** ر مدار و سقف بيتي السماء
وتحدث عن ثيابه الرثة التي لا تقيه الزمهرير بقوله:
ومن الزمهرير إن حدث الغيـ ** م ثيابي و طيلساني الهواء
والواقع الجديد للأدب فرض عليه استيعاب مضمون المرحلة الجديدة وتطلعاتها إلى التحرر والتغيير، والشاعر وصفي القرنفلي كان ممن التحم بالجماهير وعكس وعيها وآلامها وطموحاتها إيماناً منه بحتمية التغيير.والتحول إلى مستقبل زاهر.
فها هو يخبرنا أن أكذوبة المستغلين الكبرى أن القدر سبب الفقر قد كشفها الشعب بعد أن تسلح بالوعي وعرف أن الأغنياء والمتنفّذين سبب الفقر والواقع المرير الذي يعيشونه.
(فقراؤنا قد حطموا حكم القناعة واستفاقوا/الجوع ليس من السماء فمن إذاً؟ وهنا أفاقوا/ الجوع؟-صنع الناهبين الشعب ،صنع الأغنياء/)
وانتقل الشعب من مرحلة الاستسلام للواقع إلى إعلاء الصوت والمحاربة لتغييره ،ومن مرحلة الظلام الذي كانوا فيه ،إلى مرحلة يتجلى فيه الصباح في الأفق.
( الدرب أبصر فانطفئ يا ليل إن الصبح لوّح/ اسمع هدير الكادحين: /الموت للمستعمرين/النار للمستثمرين/)
مما سبق رأينا أن قضية الفقر تعاظمت وتصدى الأدباء لتصويرها وللدعوة إلى الخروج منها وإلى التغيير نحو مستقبل أفضل
-(تناول الأديب العربي قضيتي الفساد الإداري وجهل الشباب, فصوّر سلوك الموظفين الفاسدين في تعاملهم مع المراجعين من جهة ، وطرح مشروعاً نهضوياً للتغيير والإصلاح من جهة أخرى، فدعا إلى إنشاء جيل يصد الكوارث عن أمته،ويطهّر عقله من الخرافة والقيم البالية راسماً طريق التحديث والإصلاح من المقارنة بين شباب الوطن وشباب الغرب. ناقش واستشهد)
لقد مر المجتمع العربي بفترة اتسم فيها بالتدهور في مختلف نواحي الحياة فانتشر الفساد وعم الجهل.
والشاعر محمد الفراتي كان من الأدباء الذين صورا لنا انعدام قيم التواصل الإنساني النبيل حيث علت النفوس المريضة مطامع التكبر والخيلاء المترهل بالمماطلة والنفاق .
فها هو يعرض قضية الفساد في الأداء الوظيفي والعمل،فيتحدث عن انتشار الفساد والمحسوبيات ضمن دوائر الدولة قائلاً:
تمشي المصالح في أقلام دولتنا** مشي الخنافس في جز من الصوف
ويصف لنا الفراتي مدى الخيلاء الذي تجده عند الموظفين قائلاً:
إني أعيذك في أدنى دوائرها** من كل ذي إمرة بالكبر موصوف
يظن إنك في حاج إليه مدى** هذي الحياة لنقل أو لتصنيف
ويخبرنا الفراتي عن فنون الكذب والخداع التي يتعامل بها الموظفون مع المراجعين بهدف التلاعب بعواطفهم وتأخير قضاء مصالحهم
خوادع من بروق الكذب يدفعها** إليك دفع خبير بالأراجيف
تظن أنك جزت البحر معظمه ** وما بعدت بها شبراً عن السيف
وبعد أن عشعش الجهل في البلاد كان لا بد من إنشاء جيل واع يتصدى لكوارث الدولة وهذا ما دعا إليه الجواهري بقوله:
أنفت لهذا النشء بينا نريده** طويلاً على صد الكوارث باعا
وكان لا بد لهذا الجيل-حسب الجواهري- أن يتم فيه ترسيخ القيم الفاضلة والخلاص من الخرافة
والوهم والكسل وتلك الوساوس التي كبروا عليها
وربً رؤوس بزرة عشّشت بها **خرافات جهل فاشتكين صداعا
وساوس لو حققتها لوجدته **ا من المهد (كانت أذؤباً وضباعا)
بها نومتنا الأمهات تخوّفاً ** وما أيقظتنا الحادثات تباعا
وقارن الشاعر الجواهري بين شباب العرب والغرب بهدف رسم طريق التحديث والإصلاح ، فتحدث عن الفرق في التفكير الصناعي بين العرب والغرب قائلاً:
-غزت أمم الغرب الحياة تريدها ** وما زوّدت غير الشباب متاعا
ـ يرى في الصناعات احتقاراً ويزدهي ** إذا طمأن التوظيف منه طماعا
ـ وها نحن في عصر يفيض صناعة ** نرى كل من حاك الحصير صناعا
ـ نقاوم بالعود البوارج (تلتظي) ** ونعتاض عن حدّ البخار شراعا
مما سبق نجد أن الأدباء كانوا على أهبة الاستعداد لكشف الواقع الفاسد وللدعوة إلى الخروج من الجهل
الـــــــوحــــدة الــثـانـية
نموذج- نص الموضوع:
كان الشاعر العربي رائداً في ميادين الحياة المتنوعة، فعالج قضاياها الوجودية الكبرى بروح متفائلة محذراً من التشاؤم، مصوّراً ملامح الواقع العربي، مؤمناً بالدور النضالي والوطني والقومي، ممجّداً الشهادة والشهداء، ومقدّراً الثورات العالمية من أجل الحياة الكريمة.
ناقش واستشهد.
الموضوع:
الأدب إنساني بالطبع لأنه يصدر عن الإنسان، فيصوّر أحاسيسه وفكره وتطلعاته ويتسع مفهوم الأدب
الإنساني ليصبح أفقاً إنسانياً رحباً يعم الكون وما فيه.
لذلك كان للقضايا الوجودية نصيب عند الأدباء العرب ، وبرزت النزعة الإنسانية عند إيليا أبي ماضي فتحدث عن أثر التشاؤم في نفس الإنسان وكيف أن الذي يشتكي وليس به مرض كيف ستصبح حالته إذا أصابه المرض فعلاً،فقال:
أيهذا الشاكي وما بك داء **كيف تغدو إذا غدوت عليلا
ودعا إلى عيش الحياة في إطار من التفاؤل فهو لا يرى في الرياض أشواكاً وإنما يرى فيها الأزهار الجميلة
يقول إيليا:
وترى الشوك في الورود وتعمى**أن ترى فوقها الندى إكليلا
ولا بد من امتلاك النفس للجمال الداخلي حتى نستطيع رؤية جمال ما حولنا .قال إيليا:
والذي نفسه بغير جمال ** لا يرى في الوجود شيئاً جميلا
ومن باب معالجة القضايا الوجودية كان لا بد من تصوير ملامح الواقع العربي وهاهو محمد الفيتوري يتحدث عن الألم والمعاناة في إفريقيا وكيف لاقى الناس من الأذى ما لاقوه، حيث عانوا كثيراً لسنوات طويلة فلا طعام لملء البطون ولا لباس لستر العورات ولا أحذية لإراحة الأقدام.
إن نكن سرنا على الشوك سنينا** ولقينا من أذاه ما لقينا
إن نكن بتنا عراة جائعينا ** أو نكن عشنا حفاة بائسينا
وهنا كان لا بد من الدعوة للثورة على هذا الواقع الأليم والخطوة الأولى تكون بتمزيق أكفان الظلام وبالقضاء على الضعف والخنوع. يقول الفيتوري:
إنني مزقت أكفان الدجى ** إنني هدمت جدران الوهن
وبعدها لا بد من فهم حقيقة الذات وأننا لسنا مومياوات وعلينا الخروج من توابيت البؤس والحزن والشقاء. يقول الفيتوري:
قم تحرر من توابيت الأسى ** لست أعجوبتها أو مومياها
لقد آمن الأدباء بالمقاومة العربية وبالدور النضالي والوطني والقومي حيث أنه يحمل الخير للوطن شعباً وأرضاً. وهذا ما عبر عنه سميح القاسم بقوله:
بضلوع موتانا نثير الخصب في الأرض اليباب/ بدمائنا نسقي جنيناً في التراب
وبالنضال تزداد إنتاجية المعامل من كساء وطعام وغيرها. يقول القاسم:
ونصب في نبض المصانع/للمربى والحقائب والثياب/نبض القلوب المؤمنات/بكل أقداس الحياة.
ومجّد سميح القاسم الشهادة والشهداء وتحدث عن أن هدف الاستشهاد إعطاء الحياة للإنسان وكيف أن شعلة الخير والنصر تخرج وتضئ فوق رماد الشهداء. يقول سميح القاسم:
نذوي فدى أشواق سنبلة على وعد العطاء/ وترمدوا لتعيش فوق رمادهم شعل الضياء
ولا ينسى سميح القاسم أن يذكر أن الثورات العربية كانت ومازالت تهدف إلى الحياة الحرة الكريمة، يقول:
فهناك كانت ثورة كبرى وكانت بور سعيد/وهناك شيخ ميت وهناك ميلاد جديد/
وهناك ناس أصدقاء/ صنعوا الحياة....ونسقوا خضر الجنائن في الجليد
لقد عالج الأدباء القضايا الوجودة فصوروا الواقع الأليم وخلدوا الشهداء ودعوا للثورات في كل مكان للحصول على حياة حرة كريمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
باسل القاعد



عدد المساهمات : 22
نقاط : 34
تاريخ التسجيل : 22/08/2012
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: بكلوريا مواضيع الوحدة الأولى(الفقر والفساد والجهل والاستغلال)   الخميس أكتوبر 25, 2012 12:24 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا لجهودك المبذولة يا أستاذ علي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد فراج
مدير الموقع
avatar

عدد المساهمات : 249
نقاط : 509
تاريخ التسجيل : 10/07/2012
الموقع : مدرسو اللغة العربية في سوريّة

مُساهمةموضوع: شكر   الخميس أكتوبر 25, 2012 4:41 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

شكراً لكم وبارك الله فيكم.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://arabiclanguage.moontada.net
خلدون أحمد



عدد المساهمات : 18
نقاط : 28
تاريخ التسجيل : 31/07/2012

مُساهمةموضوع: رد: بكلوريا مواضيع الوحدة الأولى(الفقر والفساد والجهل والاستغلال)   الخميس نوفمبر 01, 2012 10:04 pm

شكرا كتيييييييير وأتمنى أن تضعو لنا مواضيع الوحدة الثانية بأقرب وقت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عامر المجد



عدد المساهمات : 7
نقاط : 7
تاريخ التسجيل : 09/09/2012
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: بكلوريا مواضيع الوحدة الأولى(الفقر والفساد والجهل والاستغلال)   السبت نوفمبر 03, 2012 4:05 pm

جزاك الله كل الخير أستاذ علي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بكلوريا مواضيع الوحدة الأولى(الفقر والفساد والجهل والاستغلال)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسو اللغة العربية في سورية :: منهاج اللغة العربية مرحلة التعليم الثانوي-
انتقل الى: