مدرسو اللغة العربية في سورية

منتدى يهتم بتدريس مادة اللغة العربية في سورية لكافة المراحل
 
الرئيسيةالتسجيلالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 بكلوريا تطبيق كامل لثلاث قصائد في الوحدة الأولى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
alifaead71

avatar

عدد المساهمات : 70
نقاط : 148
تاريخ التسجيل : 16/08/2012
العمر : 46

مُساهمةموضوع: بكلوريا تطبيق كامل لثلاث قصائد في الوحدة الأولى   الأربعاء أكتوبر 24, 2012 5:50 am

الشاعر والفقر
وفيه نصان أولهما للشاعر العباسي "أبي الشمقمق" وثانيهما للشاعر " الجزّار"
النص الأول:
1- ولقد قلتُ حين أجحرني البر ** دُ كما تُجحر الكلاب ُ ثُعالة
2- في بُييت من الغضارة قفْر ** ليس فيه إلا النَُوى والنخالة
3- عطّلته الجرذان من قلة الخي ** ر وطار الذباب نحو زبالة
4- هارباتٍ منه إلى كل خِصب ** حين لم يرتجين منه بُلالة
5- وأقام السنّور فيه بشرّ ** يسأل الله ذا العُلا والجلالة
6- أن يرى فأرة فلم يرى شيئاً ** ناكساً رأسه لطول الملالة
7- قلتُ لمّا رأيتُه ناكس الرّأ ** س كئيباً يمشي على شرّ حالة
8- ويكَ صبراً فأنت رأس السناني ** ر وعلّلتُه بحُسن مقالة
9- قال: لاصبر لي، وكيف مُقامي ** في قفار كمثل بيد تبالة
شرح المفردات:
جحره: منعه - ثعالة: اسم علم للثعلب - الغضارة: السعة والنعمة والرغد –
البلالة: ما يبل الريق –السنور: أحد أنواع الهررة - تبالة: بلد من أرض تهامة في طريق اليمن
شرح الأبيات:
1- لقد قلت عندما لجأت إلى بيتي بعد أن منعني البرد من الخروج كما تمنع الكلاب الثعالب وتلزمها جحورها
2- في بيت صغير تنعدم فيه وسائل الرغد وسعة العيش حيث لا تجد فيه إلا بعض الحبوب والقمح والفتات
3- وقامت الجرذان بالهرب من البيت وهجرانه لانعدام الطعام فيه وطار الذباب إلى خارجه نحو القمامة
4- حيث هربوا من المنزل بحثاً عن الغذاء بعد أن يئسن من إيجاد ما يبل الريق في منزلي
5- وكان الهر يقيم في بيتي ناوياً الشرّ وهو يستعين بالله
6- كي يلمح فأرة ليصطادها لكنه أخفض رأسه بعد أن ملّ من طول الانتظار ولم يلمح أي فأرة
7- عندما رأيته خفيض الرأس متجهماً حزيناً يمشي وهو بحالة سيئة قلت له:
8- "أعجب منك والزم الصبر فأنت أفضل الهررة والسنانير".. وخففت عنه بحلو الكلام
9- قال لي : لقد نفد صفري وكيف لي أن أبقى مقيماً في هذا المكان الفارغ المهجور البائس الذي يشبه صحاري تهامة
أسئلة عن بنية النص –الفكرية والفنية-:
توافرت في النص عناصر قصصية ، حددها :
الجواب: الشخصيات-الحبكة-البيئة:وتتضمن الزمان والمكان –الموضوع-النسيج اللغوي- الهدف
لجأ الشاعر إلى المبالغة في تصوير الواقع الأليم ، هات مثالاً على ذلك.
الجواب: قفر- النخالة
-هات من النص كلمات تنتمي إلى مجال الفقر.
الجواب: بلالة –قفر
استخرج بعض الصور من النص مع ذكر نوعها .
الجواب: أجحرني البرد كما تجحر الكلاب ثعالة: تشبيه تمثيلي
من مصادر الموسيقا الداخلية في النص التكرار والصيغ الاشتقاقية . اذكر بعض الأمثلة من النص عنهما
الجواب: التكرار: ناكس وناكساً - الصيغ الاشتقاقية: تجحر وأجحرني
استخرج من النص مايلي:
أ‌- مصدراً مؤولاً في محل نصب: أن يرى فأرة
ب‌- اسم فاعل عمِل عمَل فعله: ناكساً
ت‌- اسماً منصوباً بعلامة إعراب أصلية : شيئاً
قال الشاعر : في بييت من الغضارة قفر ، كلمة (بُيَيت) تصغير كلمة بيت..
قم بتصغير الكلمات التالية:
شجرة : شجيرة - أصحاب : أصيحاب - شمس : شميسة
علل كتابة الهمزات :
يسأل: همزة متوسطة كتبت على الألف لأنها مفتوحها قبلها ساكن والفتح أقوى وتناسبه الألف
كثيباً: همزة متوسطة كتبت على نبرة "ياء غير منقوطة" لأنها مكسورة قبلها الفتح والكسر أقوى من الفتح وتناسبه النبرة.
شيئاً: همزة متطرفة كتبت على نبرة لأنه جاء بعدها ألف تنوين النصب وسبقت بحرف ساكن يتصل بما بعده
( وهناك من يعتبرها همزة متوسطة شاذة كتبت على نبرة لأنها سبقت بياء ساكنة وهذا التعليل
يعمل به البعض ولست منهم لأن زيادة ألف التنوين على الكلمة المنتهية بهمزة تبقي الهمزة متطرفة)
فائدة نحوية متعلقة بالنص: "لا" العاملة عمل إنّ:
لا النافية للجنس :
في هذه الحالة تعمل لا عمل إن ( أي تنصب الاسم وترفع الخبر ) وتسمى هنا لا النافية للجنس
ولكي تكون نافية للجنس وتقوم بهذا العمل ينبغي توافر شروط أربعة مجتمعة:
1- أن تنفي مضمون خبرها عن كل أفراد جنس اسمها نفياً قاطعاً .
2- أن يكون اسمها وخبرها نكرتين .
3- ألا يفصل بينها وبين اسمها فاصل.
4- ألا يدخل عليها حرف جر .
إعراب اسمها:
1- إذا كان مفرداً يكون مبنياً على ماينصب به .
مثال : لا رجلَ خالدٌ : رجل اسم لا النافية للجنس مبني على الفتح
2- إذا كان مضافا أو شبيهاً بالمضاف : يكون معرباً منصوباً
مثال : لاطالبَ علمٍ نادمٌ طالب : اسمها منصوب بالفتحة الظاهرة
مثال من النص: لا صبر لي
صبر: اسم لا منصوب بالفتحة الظاهرة
أحكام خاصة:
1- إذا جاء اسمها معرفة أو فصل بينه وبينها فاصل , تهمل وتكرّر
مثال: لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر , ولاالليل سابق النهار
هنا: جاء اسمها معرفة , فأهملت ( أي لم تنصب الاسم ) وكررت بقولنا : ولا الليل ........
مثال2: لافي الوطن خائنٌ ولاجبانٌ
هنا : فصل بين لا واسمها فاصل هو ( في الوطن ) فأهملت ( لم تنصب الاسم ) وكررت : بقولنا : ولا جبان...
والاسم في الحالتين السابقتين يعرب ( مبتدأ مرفوع )
2- يمكن حذف خبرها إذا كان مفهوماً من خلال السياق كقولنا: لابدّ – لاشكّ – لامحالة......إلخ
3- الاسم بعد لا المكررة يأتي بثلاثة أشكال :
- مبنياً : لا رجل في الدار ولاغلام َفيه .
- منصوباً: لا نسب اليوم ولا خلةً
- مرفوعاً : لاأمَّ لي إن كان ذاك ولا أبُ
الإعراب:
البرد: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره.
ثعالة: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة ، وسُكِّن للضرورة الشعرية"أو للتخفيف"
قفر: صفة مجرورة وعلامة جرها الكسرة الظاهرة
النوى: اسم ليس مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الألف للتعذر.
هاربات:حال منصوب وعلامة نصبه الكسرة نيابة عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم
لم : حرف نفي و جزم و قلب .
يرتجين : فعل مضارع مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة ، و النون : ضمير متصل
في محل رفع فاعل.
بلالة: مفعول به منصوب.
ناكساً: حال منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.
رأسه: مفعول به لاسم الفاعل"ناكساً" منصوب بالفتحة الظاهرة والهاء
ضمير متصل في محل جر بالإضافة.
كيف : اسم استفهام مبني على الفتح في محل رفع خبر مقدم
جملة(يسأل الله) فعلية في محل نصب حال
جملة( لا صبر لي) في محل نصب مفعول به للفعل قال
النص الثاني
1- لي من الشمس خلعةٌ صفراءُ ** لا أبالي إذا أتاني الشتاء
2- ومن الزمهرير إن حدث الغيـ ** م ثيابي و طيلساني الهواء
3- بيتي الأرض و الفضاء به سو ** ر مدار و سقف بيتي السماء
4- لو تراني في الشمس والبرد قد أنـ ** ـحل جسمي لقلت إني هباء
5- لي من الليل و النهار على الطو ** ل عزاء لا ينقضي و هناء
6- فكأنّ الإصباح عندي لما فيـ ** ـه حبيب رقيبه الإمساء
7- آه واحسرتي لقد ذهب العمـ ** ـر و حظّي تأسّف و عناء
8- كلما قلت في غد أدرك السؤ ** ل أتاني غد بما لا أشاء
شرح المفردات:
الخلعة: نوع من الثياب – الزمهرير: شدة البرد -
الطيلسان: كساء أخضر يلبسه الخواص من العلماء والمشايخ
شرح الأبيات
لن أهتم ببرد الشتاء لأن أشعة الشمس الصفراء هي الثوب الذي سوف يقيني ذاك البرد
عندما يشتد البرد ستكون البرودة تحت السحاب رداءً لي وستكون الرياح ثوبي الفاخر.
على الأرض بيتي الصغير الذي لا يوجد فيه سقف ولا جدران حيث يحيط به الفضاء وتعلوه السماء
إذا رأيتني تحت أشعة الشمس بعد أن أهزل البرد جسدي كنت ستقول وقتها إنني لا شئ
5- تتوالى المصائب طيلة يومي ليلي ونهاره فصرت أرى فيها سعادة
كأن الصبح والمساء عندي متحابان فما أحصل عليه في بداية يومي يتلاشى مع قدوم المساء
يالندامتي فلقد مرت أيام عمري ولم يسعفني حظي وبقيت أعاني وأشعر بالأسى والندم
كلما تمنيت وقلت لنفسي أنني سأحقق مرادي في اليوم التالي أنصدم أن أمنيتي لن تتحقق
أسئلة عن بنية النص –الفكرية والفنية-:
س1-ما مظاهر فقر الشاعر كما وردت في النص.
الجواب: لا توجد عنده ثياب تقيه برد الشتاء—ليس عنده مكان للعيش-جسده هزيل
س2-هات من النص كلمات تنتمي إلى مجال الفقر
هباء-عناء
س3- قطّع الشطر الأول وسمّ بحره.
لي من الشمس خلعة صفراء
لي منش شم س خلـعتن ـ صفراؤو -
فاعلاتن ـ متفعلن ـ فعْلاتن
البحر الخفيف
س4- علل من البيت الآتي:
لي من الشمس خلعة صفراء** لا أبالي إذا أتاني الشتاء
أ-تقدم الخبر على المبتدأ"خلعة" : لأن الخبر شبه جملة والمبتدأ نكرة
ب- حذف جواب الشرط في الشطر الثاني : لأن الجواب فهم من سياق الكلام وفعل الشرط جاء فعلاً ماضياً
س5- زن الكلمات التالية:
الشمس: الفعل - صفراء: فعلاء - البرد: الفعل
س6- استخرج بعض المشتقات وبين نوعها.
صفراء: صفة مشبهة باسم الفاعل
سور : اسم آلة
س7- استخرج بعض المصادر واذكر وزنها،وفعلها ونوعه:
الإصباح: الإفعال فعلها أصبح رباعي
تأسُّف: تفعّل فعلها تأسَّفَ خماسي
س8- استخرج استعارة مكنية من النص :
أتاني غد
س9- علل كتابة الهمزة في الكلمات:
صفراء: همزة متطرفة كتبت على السطر لأنها سبقت بحرف ساكن
السُّؤل: همزة متوسطة: كتبت على واو لأنها ساكنة سبقت بضم والضم يناسبه الواو
فائدة نحوية متعلقة بالنص:
من حالات تقدم الخبر على المبتدأ أن يكون الخبر شبه جملة والمبتدأ نكرة
مثال : لي من الليل و النهار على الطو ** ل عزاء
(من الليل) شبه جملة الجار والمجرور متعلقة بخبر مقدم
لإعراب:
خلعة: مبتدأ مؤخر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة
الشتاء: فاعل مرفوع.....
ثيابي: مبتدأ مؤخر مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على ما قبل ياء المتكلم منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة للياء والياء ضمير متصل في محل جر بالإضافة
(وجهة نظر بالنسبة لكلمة "ثيابي"
قد يعربها البعض: مفعول به وحجتهم أن الغيم يتحدث مع الثياب وهنا سيكون إعراب الغيم فاعلاً،
ولكنني رأيت حسب المعنى الواضح أن التقدير" ومن الزمهرير ثيابي عند حدوث البرد وطيلساني الهواء"وقصد الشاعر بكلمة "حّدث" أي ظهر صوت البرد وكأنه يتحدث ... والله أعلم)
الهواء: خبر مرفوع...
الأرض: خبر مرفوع..
مدار: صفة مرفوعة...
السماء: خبر مرفوع...
عزاء: مبتدأ مؤخر مرفوع..
حبيب: خبر كأن مرفوع ...
رقيبه: مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة والهاء ضمير
متصل في محل جر بالإضافة
الإمساء: خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة
آه: اسم فعل أمر بمعنى أتوجع..
واحسرتي: وا حرف نداء وندبة، حسرتي منادى مضاف منصوب بالفتح المقدر على ماقبل ياء المتكلم....
تأسف: خبر مرفوع..
(من الزمهرير) شبه جملة الجار والمجرور متعلقة بخبر مقدم
)لقلت إني هباء) جملة جواب الشرط غير الجازم لا محل لها من الإعراب
)إني هباء) جملة فعلية في محل نصب مفعول به
) لا ينقضي) فعلية في محل رفع صفة
)قلت) فعلية في محل جر بالإضافة
)لا أشاء) صلة الموصول لا محل لها من الإعراب
التعليق على النصين معاً:
-لم تبلغ مشكلة الفقر عند أبي الشمقمق والجزار مستوى القضية الاجتماعية ،بل ظلت لحظية انفعالية ذاتية . وضح ذلك معللاً.
القضية الاجتماعية يجب أن تمتد من الخاص إلى العام ولكن الشاعرين اقتصرا على شرح معاناة كل واحد منهما لوحده بمعزل عن المجتمع..ولم يحاولا اقتراح حلول، بل اكتفيا بسبب الانفعال بذكر فقرهما وحالتهما.
أبو الشمقمق قال مثلاً(في بُييت من الغضارة قفْر)
والجزّار قالSad بيتي الأرض والفضاء به سور)
أي الأسلوبين أبلغ تأثيراً في معالجة القضايا الاجتماعية ، الأسلوب الساخر والشكوى أم الأسلوب الجاد الذي يفند أسباب الفقر وتقديم الحلول ؟ علل ما تذهب إليه .
الأسلوب الجاد لأن الأسلوب الساخر يهدف إلى ذكر المشكلة بشكل مضحك قليلاً أو فيه أفكار مخففة عن النفس بشكل مؤقت بينما يستمر الأسلوب الجاد في طرح المشكلة بأسلوب أكثر واقعية واستشفافاً لواقع الحالة
لوحدة الأولى : الدرس الثالث
كم في الدهر من عبر ! للشاعر محمد الفراتي
سبحان ربك كم في الدهر من عبر! ** وكم به من غريب غير مألوف
تمشي المصالح في أقلام دولتنا ** مشي الخنافس في جز من الصوف
إني أعيذك في أدنى دوائرها ** من كل ذي إمرة بالكِبر موصوف
يظن أنك في حاج إليه مدى ** هذي الحياة لنقل أو لتصنيف
ما إن يرق له قلب عليك ولو ** رآك تشنق في حبل من الليف
كأن رزقك معقود به أبداً ** وربّك البرّ لم يأمر بمعروف
إن قال: عد في غد، فاحسب له جمعاً ** وضيّع الوقت في مطل وتسويف
أو قال: عد بعد أسبوع، فعدّ له ** عاماً على ثقة وارحل إلى الريف
خوادع من بروق الكذب يدفعها ** إليك دفع خبير بالأراجيف
تظن أنك جزت البحر معظمه ** وما بعدت بها شبراً عن السِّيف
شرح المفردات:
الأراجيف: الأخبار الكاذبة المثيرة للفتنة - السِّيف"بكسر السين": ساحل البحر
شرح الأبيات:
1-سبحان الله كم نجد حكماً ومواعظ في هذا الزمان وكم نجد به الكثير من الأمور الغريبة.
2- المصالح والفساد مستشريان في دوائر دولتنا كما تستشري وتنتشر الخنافس في قطع الصوف
3-أدعو الله أن تستعيذ به وأن يحصنك ويجيرك في أقل الدوائر أهمية، من كل صاحب سلطة متصف بالغرور والتعظم.
4-يعتقد أنك ستبقى بحاجته طيلة هذه الحياة لتسيير الأمور الإدارية من الجدولة وغيرها.
5-لن يشعر بالشفقة عليك حتى لو رآك تربط حبل القش حول رقبتك لتشنق نفسك.
6-كأن أمورك ومعيشتك مرهونة به دائماً وكأن الله لم يأمر بالمساعدة والتراحم فيما بيننا
7- إن طلب منك العودة في اليوم التالي،فإن الفترة ستمتد إلى أسابيع وسيضيع وقتك بسبب المماطلة والتأخير.
8-وإن طلب منك العودة بعد أسبوع ، فعليك مراجعته بعد عام كامل وأنا واثق من ذلك لذلك سافر إلى الريف
9-سترى منه فنون الخداع والكذبات الملتمعة البراقة وسيوصلها إليك وكأنه صاحب خبرة في الأخبار الكاذبة والشوائع المغرضة.
10-بسبب تلك الأكاذيب ستعتقد أنك اجتزت معظم البحر ولكنك في الحقيقة لم تبتعد عن ساحله شبراً واحداً.
أسئلة عن بنية النص –الفكرية والفنية-:
- ما المقصود بكلمة" أقلام" في قول الشاعر "أقلام دولتنا"
الجواب: دوائر الدولة
- ما القضية الاجتماعية التي يعرضها النص.
الجواب: الفساد في الأداء الوظيفي والعمل.
- اذكر مثالاً يدل على جمالية الألفاظ في النص.
الجواب: تسويف- الأراجيف
- عدد المراحل التي تنامت فيها التجربة الذاتية في النص.
الجواب: الإحساس بالمشكلة وتحديدها- مراجعة الموظف المتكبر –
قسوة قلب الموظف – المماطلة في الوعد – وقوع المراجع في شراك خداع الموظف.
- اختار الشاعر ألفاظاً ذات قوة إيحائية تعبيرية عالية. مثّل لذلك من النص.
الجواب: الكبر – خوادع –بروق
- قطّع الشطر الأول وسم بحره.
سبحان ربك كم في الدهر من عبر
سبحان ربـ ـ بك كم ـ فد دهر من ـ عبرن
مستفعلن ـ فعِلن ـ مستفعلن ـ فعِلن
البحر البسيط
-استخرج من النص:
مفعول مطلق: دفع
مبالغة اسم الفاعل: خبير
( ملاحظة- وجهة نظر: خبير ليست صفة مشبهة باسم الفاعل لأنها تدل على الإكثار وتعني كثير الخبرة )
صفة مشبهة: غريب
مصدر لفعل ثلاثي: ثقة فعله وثق
س8- علل كتابة الهمزة فيما يلي:
مألوف: همزة متوسطة كتبت على ألف لأنها ساكنة سبقت بفتح والفتح أقوى ويناسبه الألف.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمودالضاهر أبويعرب



عدد المساهمات : 21
نقاط : 41
تاريخ التسجيل : 15/10/2012
العمر : 32

مُساهمةموضوع: أشكرك alifaead71   الخميس أكتوبر 25, 2012 12:00 am

شكراً على هذا المجهود الرائع .. وأتمنى لك هناءة الحياة وجودة العلم وسداد الرأي .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد فراج
مدير الموقع
avatar

عدد المساهمات : 250
نقاط : 512
تاريخ التسجيل : 10/07/2012
الموقع : مدرسو اللغة العربية في سوريّة

مُساهمةموضوع: شكر   الخميس أكتوبر 25, 2012 4:52 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

شكراً لكم,وجزاكم الله خيراً.على جهودكم المبذولة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://arabiclanguage.moontada.net
 
بكلوريا تطبيق كامل لثلاث قصائد في الوحدة الأولى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسو اللغة العربية في سورية :: منهاج اللغة العربية مرحلة التعليم الثانوي-
انتقل الى: